مـــــــــوقع الصوالح
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

مـــــــــوقع الصوالح


 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أحمد عز سيحكم مصر.. لا تنعسوا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moez64
قلم لا يتوقف عن الابداع
قلم لا يتوقف عن الابداع
avatar

عدد الرسائل : 670
السٌّمعَة : 14

مُساهمةموضوع: أحمد عز سيحكم مصر.. لا تنعسوا   الجمعة 17 سبتمبر 2010 - 7:34

أحمد عز سيحكم مصر.. لا تنعسوا

السلام ورحمة الله وبركاته علي قبرك يا والدي، يا من يمتلك من الفراسة والقدرة علي قراءة الشخصيات ما يبز علماء النفس وعلماء الإيماء والإيحاء.. وهو بدوي من أبناء الصحراء الذين ولدوا وفي أفواههم ملعقة من الفطنة والدهاء والجَلَد.. توفي في حادث سير بعد أن شارف علي سنته المائة أو قد يكون رآها رؤيا العين وصافحها كفاً بكف. لا أدري. اختلف الرواة والحسّابون حول عمره.

كان يحدّق في الناس قليلاً، ثم يطلق أحكامه عليهم، وأحكامه كلها تدور حول الشجاعة والجبن، لا شيء غير ذلك: «هذا رجل شجاع لالتقاء حاجبيه إلي الأسفل مع ارتفاع طرفيها وتكوّر جبهته وضيقها ووو، وذاك جبان رعديد، عليه لعنات الله، لترهّل عينيه وانزلاق خدّيه (وجنتيه) وبرطخة شفتيه وجبهته التي تمتد بالعرض ووو». طيب وما رأيك في هذا (وأشرنا إلي صورة جورج بوش الابن في التليفزيون أثناء إلقائه إحدي خطبه)؟ فتمعّنه وأجاب، وهو لا يعرف من يكون: «أعوذ بالله، هذا أرعن أهوج، شجاع إلي درجة التهور»، وأشرنا إلي الجريدة حيث صورة أحد الحكام العرب الذين لا يعرفهم: وماذا عن هذا أطال الله عمرك؟ فأجاب بقرف: «أجبن من دجاجة»، فأشرنا إلي صورة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد المكتوم الذي لا يعرفه أيضاً: «وهذا ماذا تقول عنه؟»، فتمايل رأسه نشوة: «أشهد أنه شجاع»، وراح يشرح لنا علاقة الأنف وطريقة ارتفاعه وارتباطه بالشفاه والحاجبين والوجنتين ووو.

واليوم سأتقمص شخصيته، وسأنظر بعينيه الفاحصتين، لكنني سأوسّع الدائرة، فبدلاً من قصرها علي الشجاعة والجبن، سأفتحها بحري وسأضم الدهاء والجشع والكرم والصدق وطيبة القلب والطموح وغيرها من صفات البشر. علي أنني هنا أحلل الشخصيات ولن أقرأ مستقبلها، فلست «بصّارة» أو ضاربة ودع وقارئة فنجان. وسأتفحص الشخصيات البارزة في السباق علي كرسي رئاسة مصر، بعد استثناء الرئيس مبارك.

وبعد حفظ الألقاب، سنبدأ بعمرو موسي.. هو من نوع المهاجمين الذين يتقنون اللعب في نصف الملعب، لكن ما إن يقترب من المرمي حتي تصيبه لبخة أم محمود (طباختنا التي نعتبرها أمنا عندما كنا ندرس في مصر، والتي اعتادت علي طبخ ما يكفي ثلاثة أشخاص، فتُفاجأ أحياناً بضيوفنا الذين يتجاوز عددهم الخمسين شخصاً، فترتبك وتولول في مطبخها: «يا لهوي يا لهوي يا لهوي كل دول هياكلوا عندنا؟ هوّه انتو يا ولاد رحتم لمكة وجبتم الحجاج كلهم، يا لهوي يا لهوي دا إسرائيل لو عرفت بالعزومة دي كانت رمتنا بقنبلة وفضيت ليها الساحة») وعمرو موسي سريع الاستسلام، يميل إلي الاستعراض، متردد لكنه مرتّب الأفكار، يضع لنفسه خطوطاً لا يتجاوزها، قنوع، ودود، يحرص علي أن يلتهم قطعة من الكيكة، لكنه لن يحرص علي التهام حبة الفراولة المتربعة في أوسط الكيكة.

جمال مبارك.. رجل غلبان، وهذا الرجل تحديداً سأكسر تعهدي وأتوقع مستقبله، وعليّ الطلاق لن يحكم مصر إلا إذا حكمت جدتي «وسميّة» الاتحاد الأوروبي، فهو هادئ الطباع، صادق (ركّز علي تعابير وجهه وهو يتحدث بعد أن تضع صوت التليفزيون علي الصامت «ميوت» وستكتشف تمثيله بسهولة، دلالة صدقه)، بسيط، سريع الاستسلام، سريع الانسحاب، صبره لا يتجاوز أربع دقائق، عقلاني إلي حد ما، وهذه صفات لا تؤهله لحكم مصر، ما لم تسانده حيتان المحيطات، فترفعه إلي الأعلي كي تتفرغ هي لالتهام الأسماك الصغيرة.

الدكتور أيمن نور.. لديه من الدهاء ما يقيه البرد لكنه لا يدفئه، ولديه فائض تجاري من الطموح والخداع والشجاعة، نظرته قريبة جداً جداً «متر وعشرين سانتي»، سريع الغضب، ارتجالي، متذبذب، لا ينسحب إلي أن يموت آخر جنوده، بشرط ألا يموت هو، عنيف لكنه متسامح، وهو أشبه بسيارة بيجو في شوارع مصر التي تضرب كلكسات علي الطالعة والنازلة «طاط طاط».

عمر سليمان؟.. أييييوه.. قف هنا واشعل لي سيجارة، واسكب لي فنجاناً من البن الصنعاني، يرحمني ويرحمك الله، وانتبه.. هذا رجل ذو بأس كبأس المارد العملاق، صبور صبر جمال صحراء العرب، خشن ولا تماسيح أفريقيا، شرس بصمت، داهية، ثابت كجبال الأطلس، مرعب، حاسم، مرتّب الأفكار، يعرف أحوال الطقس جيداً ويتوقعها، لا يستسلم أبداً، لا يغفر لمن أخطأ عليه أو تعرّض له بسوء، نمر أدعق، يصطاد فريسته بأدني جهد بدني وبأعلي جهد ذهني، هو الأشجع في المشهد كله.

الدكتور محمد البرادعي.. هادئ، نظرته شمولية بانورامية، يحرص علي أن يتناول طعامه بـ«العيدان اليابانية» حتي لو كان في وسط الغابة، ويحرص علي هندامه وترتيب «الكرافتة» أثناء الخناقة، صادق، رومانسي، متسامح، مرتّب الأفكار، يمتلك «شجاعة النبلاء» لا «شجاعة الفرسان».

أما أحمد عز، أو «برويز مشرّف مصر» (لاحظ درجة التشابه الشكلي بينهما)، فقد تعمّدت أن أجعله الأخير في تحليلي هذا، رغم أنه ليس من المرشحين الظاهرين في الصورة، ومع ذلك سأشير إليه بأصابعي العشرة وأصرخ: «إن كان لديّ شيء من العقل فأحمد عز هو صاحب الميدالية الذهبية، فهو أدهي دهاة ساسة مصر في هذا العصر، ركّزوا جيداً علي ملامحه»، طموحه بعيد لكنه في قبضة يده، استحواذي بدرجة مرعبة، يحرق الغابة كلها بحثاً عن أرنب يأكله، لا ليسد جوعه بل ليتلذذ بها ويمزمز عظيماتها، ومع ذلك هو كريم جواد، قاسٍ إلي أقصي درجات القسوة، لا يرحم، يقتل الأسري بعد انتصاره، يجيد الزحف والقفز والوثب، يعرف جيّداً قياس ثيابه، ليس علي وفاق مع الصدق أبداً أبداً، نظرته فاحصة، إذا رأي حصاناً من أحصنة الأهرامات الخاضعة المطيعة امتطاه ودلدل رجليه، وإذا رأي حصاناً برّياً ثائراً أفسح له الطريق وهو يبتسم.

أحمد عز.. ركّزوا علي ملامح هذا الرجل جيداً، وستدركون أنكم لو نعستم أو أغمضتم أعينكم لدقيقة أو بضع دقيقة لوجدتموه هناك.. وحيداً في الصورة، يلوّح لكم بيده الكريمة.

محمد الوشيحي – عن جريدة "الدستور" المصرية بتاريخ 2010/9/17

مهداة إلى الأحباب الحالمين بالتغيير - أرجوكم.. لا تنسوا هذا التاريخ.. مع شكري وتحياتي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أحمد عز سيحكم مصر.. لا تنعسوا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــــــوقع الصوالح :: المنتدى العام :: القسم العام-
انتقل الى: