مـــــــــوقع الصوالح
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

مـــــــــوقع الصوالح


 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لا أريد أن أصبح وزيراً..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moez64
قلم لا يتوقف عن الابداع
قلم لا يتوقف عن الابداع
avatar

عدد الرسائل : 670
السٌّمعَة : 14

مُساهمةموضوع: لا أريد أن أصبح وزيراً..!   الأحد 28 مارس 2010 - 0:15

لا أريد أن أصبح وزيراً..!




قالها لي بعفوية وصراحة:

لا أريد أن أصبح وزيراً..!

لماذا؟

لأن الوزراء كاذبون ومخادعون ومنافقون..!

قلت له: لكن الوزراء كسائر البشر منهم الكاذبون ومنهم الصادقون، منهم المخادعون ومنهم الواضحون، منهم المنافقون ومنهم الذين لا يخافون في الله لومة لائم.

قال: صحيح، لكن أغلب الوزراء مغرورون، ينظرون إلى الناس باستعلاء، لأنهم يملكون الأموال، ويسكنون القصور، ويستقلون السيارات "أحدث موديل"، لذلك لا يهتمون بأحد..!

خالطني شعور بالفخر والخوف.. بالفخر بذلك الفهم، والخوف على تلك النبتة الطيبة التي ترى الحق واضحاً، والطريق مظلماً، والمستقبل مبهماً، والغد مجهولاً..!

أحسست عندما سمعت منه عبارة "لا أريد أن أصبح وزيراً..!" بأنه محق، فما يراه واقع لا مفر منه، حاضر لا يمكن إنكاره، فالوزراء -إلا ما رحم ربي- يعامِلون الناس كرعاع، والشعب كخدم، والأُمة كأَمَة..!

ليتهم يكتفون بذلك، فالرِّعاع من حقهم الغِذاء مما يزرعون، والكِساء مما يصنعون والمأوى فيما يبنون، والشعب من حقه ممارسة أبسط حقوقه على أرضه التي خلقه الله عليها، والأُمة خير أُمة أُخرِجت للناس، ويجب علينا وعلى الوزراء وأهل الأرض جميعاً ألا ننسى أن الله رفع بعضنا فوق بعض درجات ليتخذ بعضنا بعضاً سخريا "ورحمة ربك خير مما يجمعون".

والوزراء منذ خلق الله آدم وحتى يرث الله الأرض ومن عليها -حسب رأيي- نوعان:

النوع الأول


وزير يرى أن الله ولاه أمراً من أمور الدنيا، وحتماً سينتهي إما باستبداله بوزير آخر، أو بوفاته وترك الوزارة والمنصب والجاه والسلطان والدنيا ومن عليها، إلى ظلمة القبر.

هذا الوزير قدوته الصحابة والصالحون وتابعوهم وتابعو تابعيهم، وصولاً إلى عصرنا "عصر الظلمات"..!

يراعي الله في نفسه، ثم في الوزارة وفي كل من جعلهم الله تحت إمرته، ويعي أنه من دونهم لا يساوي شيئاً، فهو وزير لهم لا عليهم، وشتان الفارق بينهما..!

ينصر المظلوم ويحاسب الظالم، يكون ظهر من لا ظهر له، قبل أن يمد يده إلى من يستحق قطع يده..!

هذا هو الوزير الذي نتمناه، نناصره، نعينه، نفتح له قلوبنا، ندعو له حياً بطول العمر وحُسن العمل، وندعو له بالرحمة والمغفرة بعد أن يفارق الدنيا بما فيها ومن فيها.


النوع الثاني

وزير يرى أنه أهم من الوزارة، وأكبر من المنصب، وأولى من الناس، فالناس خُلقوا ليعملوا على راحته، يعيشون بفضل عطاياه، يغرقون في النعيم بفضل سياسته الحكيمة، يتمتعون ويسرحون ويمرحون بفضل خططه الخمسية والعشرية والمئوية والألفية والمليونية والمليارية والتريليونية...!

هذا الوزير يرى أنه وحيد زمانه، وفريد مكانه، وسيد عصره وأوانه، ومن يرى غير ذلك فهو حاقد، ومن يقول غير ذلك فهو كاذب، ومن يفكر في غير ذلك فلابد أن يعاقَب على تفكيره قبل أن يصل إلى مرحلة تنفيذه..!

هذا الوزير يجمع حوله منتفعين، ويسمع كاذبين، ويصدّق منافقين، والمنتفعون والكاذبون والمنافقون لا هم لهم إلا أنفسهم، فهم معه لأنه وزير، ولا يعرفونه عند أول تعديل وزاري، ويكررون ذلك مع كل وزير.. هذا الوزير وأمثاله إلههم هواهم، وربهم مصلحتهم، ودينهم دولارهم، ورسولهم هو الراشي "الوسيط" بين الراشي والمرتشي، وصديقهم هو الواشي الذي يوهم الواحد منهم بأنه يحبّه، وينصحه بطرق الخلاص من أعدائه، ويهمس إليه في أذنه: "اتغدى بيهم قبل ما يتعشوا بيك"..!

هذا الوزير أشبه ما يكون بهامان الذي قال له فرعون: (يا هامان ابنِ لي صرحاً لعلي أبلغ الأسباب...) لا يكتفي بفساده في الوزارة التي جعله الله وزيراً لها، بل يفسد غيره، وغيره، وغيره حتى يصل إلى ولي الأمر، وذلك أخطر ما في الأمر..!

لذلك ندعو دائماً وأبداً: "اللهم اهدِ ولاة أمور المسلمين وهيئ لهم البطانة الصالحة التي ترشدهم إلى الخير وتحثهم عليه".. والوزراء هم بطانة ولي الأمر، وأصحاب القرار في كل عصر ومصر..!

قال أحد الصالحين: "لو كانت لي دعوة مستجابة لدعوتها لولي الأمر، ففي صلاحه صلاح الأمة".

والوزير ولي أمر، وفي يده صلاح الكثير وإصلاح الأكثر لو راقب الله كأنه يراه، وعرفه فخشاه، واتقاه فوقاه.

والوزارة وسيلة، ولو أصبحت غاية، لوجدنا وزراء "ميكافيليين" شعارهم: "الغاية تبرر الوسيلة" لكن لابد من صحة الغاية ونقاء الوسيلة ويجب أن تكون الاثنتان موافقتين لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

بقي أن تعلموا -أحبتي الكِرام- أن من رفض أن يصبح وزيراً هو أحد تلاميذ الصف الخامس الابتدائي في مصرنا المحروسة "أسامة"، فالشكر لكم ثم له، وأتمنى أن أكون قد وُفقت في ما منَّ الله عليّ به.

ورغم أنني لا أرى فرقاً في ما كتبته بين الوزير والوزيرة، إلا أنني أعدكم- أخواتي الفاضلات- بمناقشة أمر الوزيرات في عصر ننتظر فيه -والعياذ بالله- القاضيات "المرأة القاضية" اللائي سيضربن الضربة القاضية..!

دُمتم أحبتي وجعلني الله أهلاً لمحبتكم.
محمــد عبــد المعــز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
حتى انته ..!! والله كنت احسبك غيرهم ......!!!
حتى انته ..!! والله كنت احسبك غيرهم ......!!!
avatar

عدد الرسائل : 1726
السٌّمعَة : 27

مُساهمةموضوع: رد: لا أريد أن أصبح وزيراً..!   الثلاثاء 6 أبريل 2010 - 9:29

اقتباس :
لا أريد أن أصبح وزيراً..!

انت لا تريد ان تكون وزيرا
ولكنى انا ايضا شاهدت وزيرا
وليس الاختلاف كثيرا
كان بالامس هنالك اشخاص تجدهم غمرتهم بسمت الحياه وسط ما من الله عليهم
من نعمه فقد بنى احدهم من ابسط الخامات ما جاد الله به عليهم ليتلمس قوت يومه
ليعطعم اطفاله ...ليسد ابسط الاشياء من مطالب الحياه
التى اصبحت تفتح فاهها لتبتلع كل ما تجده

ولكن لا تنسى انى شاهدت وزيرا
وأحدث غضبى بنفسى زئيرا
وفكرت كثيرا
بالامس كان يجلس كثيرا يجلس عزيزا
واليوم المسيكن منكوبا تعيسا
يتجول ببضاعه يستجدى الناس بين الازقه وللطرقات انيسا
هل كان ذنبه هو الاخر ان زاره وزيرا
ام مثل شاهد وزيرا

..............................

______________________________________________________________________________________________________
استغفر الله العظيم واتوب اليه.....ـ


غير منتظم بالدخول حاليا لظروف طارئه للابلاغ عن شكوي او مشكله راسلني عبر صفحتي عالفيس بوك

http://www.facebook.com/ahmedzain9

فقط اترك رسالتك وستحل مشكتلك بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/ahmedzain9
Admin
حتى انته ..!! والله كنت احسبك غيرهم ......!!!
حتى انته ..!! والله كنت احسبك غيرهم ......!!!
avatar

عدد الرسائل : 1726
السٌّمعَة : 27

مُساهمةموضوع: رد: لا أريد أن أصبح وزيراً..!   الثلاثاء 6 أبريل 2010 - 9:36

اقتباس :
النوع الأول

اقتباس :
النوع الثاني


مقارنات تقلب ما انطوى بالقلب من اهات
كنت اظنه قد مات
ولكنه يصرع من جديد امام ابسط العبارات
ماكتبته بالاول من مقدمات
انتهى بزمن فد فات
ليطل الاخير مخيما علينا بزمن الفتن والمتاهات

يمنينا بالخبز ويحرقنا بناره عند المبات

عذرا

عشاق ميرنا وخليل لا يعنيهم تلك المهاترات

______________________________________________________________________________________________________
استغفر الله العظيم واتوب اليه.....ـ


غير منتظم بالدخول حاليا لظروف طارئه للابلاغ عن شكوي او مشكله راسلني عبر صفحتي عالفيس بوك

http://www.facebook.com/ahmedzain9

فقط اترك رسالتك وستحل مشكتلك بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/ahmedzain9
Admin
حتى انته ..!! والله كنت احسبك غيرهم ......!!!
حتى انته ..!! والله كنت احسبك غيرهم ......!!!
avatar

عدد الرسائل : 1726
السٌّمعَة : 27

مُساهمةموضوع: رد: لا أريد أن أصبح وزيراً..!   الثلاثاء 6 أبريل 2010 - 9:40

على الرغم ما يحمله مقالك الجميل من افكار
وعلى الرغم من ردى السئيل عليه

الا اننى اسأل الله لك التوفيق
وننتظر مزيدك دائما
ـ(معذره لا استطيل التجوال خارج حدود واقعى)

______________________________________________________________________________________________________
استغفر الله العظيم واتوب اليه.....ـ


غير منتظم بالدخول حاليا لظروف طارئه للابلاغ عن شكوي او مشكله راسلني عبر صفحتي عالفيس بوك

http://www.facebook.com/ahmedzain9

فقط اترك رسالتك وستحل مشكتلك بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/ahmedzain9
moez64
قلم لا يتوقف عن الابداع
قلم لا يتوقف عن الابداع
avatar

عدد الرسائل : 670
السٌّمعَة : 14

مُساهمةموضوع: رد: لا أريد أن أصبح وزيراً..!   الأربعاء 7 أبريل 2010 - 0:25

أخي الحبيب
بداية.. أسأل ربي جل وعلا أن يردنا وإياك إلى الحق مرداً جميلاً
شكر الله لك جهداً ووقتاً منحتني إياهما
وأسأل الله أن أكون عند حُسن ظنك دائماً وأبداً
دعك من عشاق ميرنا وخليل فهم قلة مهما كثروا
كعشاق نور ومهند وغيرهما من المخربين...!
تجول خارج واقعك.. احلم
فالأحلام جميلة والطموح رائع والأمنيات تبدأ بفكرة
الحضارات كلها - كما تعلم- بدأت بفكرة
والإمبراطوريات الخالدة في التاريخ أسسها أصحاب فكرة
ثبّت قدميك على أرض صلبة وانطلق
لا أود الإسهاب في ذلك الجانب لكنني أتمنى
أن تعتبر جلدي للذات شعور بالتقصير في حق الكثيرين
في حقك، وحق أهلي، وحق مجتمعي، وحق بلدي وحق أمتي
أحاول بما أنعم الله علي به أن أشخص الداء
وأجتهد في وضع الدواء، وأسأل الله ألا يحرمني الأجر
أعدك برد يرضي الله ثم يرضيك على رأيك في العولمة
الذي أحترمه وأقدّره وسأستفيد منه
دُمت في رعاية الله وجعلني الله أهلاً لمحبتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لا أريد أن أصبح وزيراً..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــــــوقع الصوالح :: المنتدى العام :: القسم العام-
انتقل الى: