مـــــــــوقع الصوالح
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

مـــــــــوقع الصوالح


 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كارثة قواعد البناء يوشك أن ينهار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مازن شامة
صوالحى فعال
صوالحى فعال
avatar

عدد الرسائل : 56
السٌّمعَة : 1

مُساهمةموضوع: كارثة قواعد البناء يوشك أن ينهار   الإثنين 15 مارس 2010 - 9:18

تعلمون جميعاً أننا خُلقنا لنعبد الله ونعمر أرضه
نعبد الله كما أمرنا

ولكن كيف نعمر أرض الله
تعلمون جميعاً أن التعمير الأرض يكون بالزواج

ولكن ما هي وظيفة الرجل
طبعاً الرجل يسعى لكسب الرزق

وما هي وظيفة المرأة
نجد أن المرأة تسعى لبناء أمة


ماذا ! بناء أمه ؟

نعم المرأة تُكّون أمة لأن الرجل دائما في العمل ولا يعي ما هي أدق تفاصيل أبنائه
وماذا يفعلون ولكن الأم تربي الإبن فيصبح رجل يؤسس قواعد أمة
وتربي البنت فتصبح أم فاضلة تسعى هي الأخرى لإكمال قواعد البناء

ولا يعيب المرأة أن تجلس في بيتها وترعى أسرتها
فهذا ديننا وليست عادات وتقاليد كما ترسخ ذلك في نفوس الجميع
فأصبحنا نطالب بالخروج من عباءة العادات والتقاليد التي نعتبرها سيئة
وأقول لكم إخواني وأخواتي لا
هذه ليست عادات وتقاليد

بل هو شرعنا وديننا الحنيف فهل لكم دين سواه ؟؟؟؟

أجيب عنكم وأقول لا وألف لا فنحن لا نبتغي غير الإسلام ديناَ
الإسلام أخرج المرأة من العبودية للحرية
من العدم إلى أن تكون هي كل المجتمع وليس النصف
ولكني حتى لا تتداخل الأمور فالمرأة لها مهمة في العمل الذي يخدم دينها وهو أن تسعى لأن تكون دكتورة
أو أن تكون أخصائية في أحد التخصصات العلاجية التي بها تنقذ المجتمع من تكشُف نسائنا وأخواتنا على الرجال
أو أن تكون مدرسة تدرس للطلبات وتقي مجتمعنا من شر فتنة الإختلاط .
ولكن للأسف الشديد هذا يجدي إذا كانت دولتنا ترعى للدين حقه وتفصل بين النساء والرجال في العمل والتعليم والطب وغير ذلك
ولكننا أصبحنا وللأسف الشديد نفرق بين الدين والدولة
وحتى لا نبعد اريد أن أسرد عليكم بعض الحضارات ومنهم دعاة الحرية الذين يتشدقون بالحرية :

الحضارة الرومانية التي يتغنٌوا بها ومن بيننا من يتبّع نجد أنهم
يعتبرون المرأة ليست كاملة الأهلية وليس من حقها البيع أو التعاقد

الحضارة اليونانية لم تعتبر المرأة تملك قرارها وليس من حقها أن ترث
وهي عندهم غير ذات قيمة

الحضارة الفرعونية يعتبرونها عبده لمن يملكها

الحضارة الأوربية الحالية يبيعونها في الأسواق في محلات ومتاجر لمن يدفع أكثر

العرب قديماَ وهم أصحاب العزة والكرامة كانوا يدفنوها في التراب وتباع وتشترى في الأسواق


أما الحضارة الإسلامية منذ أكثر من 1500 عام أسس الإسلام قواعد الحرية للمرأة فهي
1 حرة وليست عبده لأحد سوى الله
2 المرأة ذات أهلية قانونية
3 المرأة ترث وتورث
4 المرأة لها ذمة مالية
5 المرأة لا تُجبر على الزواج فلها حق الاختيار
6 المرأة يؤخذ بشهادتها مع أخرى حتى تذكرها فقط وليس تقليل من شأنها
7المرأة تقرنَ في بيتها معززة مكرمة والزوج فقط المكلف بالإنفاق

وهذا قطرة من بحر مليء بمبادئ حريات المرأة التي صانها الإسلام منذ قديم الزمان
فلكم الإختيار


هل تختارون قوانين الحضارات السالفة الذكر للحفاظ على حريات المرأة
أم تتبعون شرع الله خالق المرأة وخالق كل شيء


أليس الخالق أعلم بمن خلق ؟!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كارثة قواعد البناء يوشك أن ينهار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــــــوقع الصوالح :: المنتدى العام :: قسم الحوار والنقاش الجاد-
انتقل الى: