مـــــــــوقع الصوالح
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

مـــــــــوقع الصوالح


 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المحاولة الرابعة.. لسنا معصومين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
moez64
قلم لا يتوقف عن الابداع
قلم لا يتوقف عن الابداع
avatar

عدد الرسائل : 670
السٌّمعَة : 14

مُساهمةموضوع: المحاولة الرابعة.. لسنا معصومين   السبت 28 نوفمبر 2009 - 1:06

المحاولة الرابعة



لسنا معصومين



يبدأ في الإعجاب بها، فتبادله الإعجاب نفسه.. يفاتحها في الارتباط، فتطير من الفرح وتبلغ أهلها بأن "فتى الأحلام" قادم لكي يتم الاتفاق على "الفرح" ويتم الزواج.

يرشح له أهله إحدى القريبات، لما تحمل من مزايا، كالدين والخُلُق، والأصل، فيوافق على الارتباط بها، ويتم الزواج.

صورتان من الصور العديدة التي يتم بها الارتباط، ورغم اختلافهما إلا أن المصير واحد "الزواج"، ومن هنا نبدأ، فالحياة بين الزوجين في البداية تصارع أمواجاً عاتية من الخلافات، وتتأرجح بين المد والجزر، فيحدث التجاذب أحياناً.. والتنافر كثيراً..!

تقول: لقد كنت رومانسياً، تحدّثني عن البحار والمياه والمحيطات والأنهار، والشمس، والقمر.. عن الأحلام، عن العالم الجديد الذي ستطير بي إليه.. أين أنت من كل ذلك؟!.. لقد تغيرت..!

يقول: لقد كنتِ رائعة، مشرقة كالشمس، منيرة كالقمر، حلماً للعاشق، وأمنية للحالم.. والآن أرى واحدة أخرى، أرى جفافاً في كل شيء.. معقول؟!.. لماذا تغيرتِ؟!

وهذه النقطة التي يجب أن يتفق عليها الزوجان حتى لو كانا مختلفين، يتفقان على أنهما تغيرا، ويبحثان –معنا- في الأسباب، وهي عديدة، فمنها الصورة الوردية المرسومة عن الزواج، وتلك يصعب على أي زوجين في العالم المحافظة عليها دائماً.

البيت ليس كالزيت الخالي من الرصاص، أو الكوليسترول، ومن الصعب أن نجد بيتاً خالياً من المشكلات، فهي التي تحرّك المياه الراكدة بين الزوجين، وتجدّد هواء الحب بينهما، وهي –حسب رأي البعض- توابل وبهارات لابد منها في "مطبخ" الحياة الزوجية، فيجب أن يتعاون الزوجان على حلّها وهي بسيطة قبل أن تتعقّد.. كيف؟!

بالصبر.. فأنت –عزيزي الزوج- لست كاملاً كي تطلب من زوجتك ذلك، والعكس صحيح، فالكمال لله عز وجل، لكن ماذا لو حاولنا أن ننشد ذلك الكمال، ونهيئ له أسبابه، ويتحمل كلانا الآخر، ويصبر كلانا على الآخر، ويعتذر المخطئ عن خطئه، ويقبل "الآخر" اعتذاره.. إن نجحنا فبها ونعمت، وإلا فكيفينا شرف المحاولة.. يكفينا أنها ستنقّينا من أدراننا، وتخلّصنا من بعض عيوبنا، وتجعل الصورة أجمل.. و"الأصل" أحلى..!

نقطة أخرى يجب أن يتفق عليها الزوجان هي عدم التركيز على أخطاء كليهما، فنحن بشر ولسنا معصومين، وخير الخطائين التوابون، والله يغفر الذنوب جميعاً.

لا تكن –عزيزي الزوج- متشبثاً برأيك، وتصرخ بأعلى صوتك: "لن أسامح، لن أتنازل، لن أفعل، لن أغفر" فالحياة أقصر من أن نضيعها في "خُطَب".. وتلك التي "تخطُب" فيها طالما حاولت "خَطْب" ودّها، فرسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ما أكرمهن إلا كريم، وما أهانهن إلا لئيم".. لا ينقص الاعتذار من قدرك، ولا من قدرها.. المهم أن تبادرا إلى ذلك..!

نقطة ثالثة يجب أن يتفق عليها الزوجان، هي أن دوام الحال من المحال، وأننا لابد أن نعيش الحياة بكل ما فيها، فالسعادة والشقاء وجها عملة واحدة، ولا قيمة لأحدهما دون الآخر.

المهم أن نصبر على "الشوك" حتى نشم رائحة الورد، ونحاول أن تكون آلامنا دافعاً لتحقيق آمالنا، فما أحلى الراحة بعد التعب، والاستقرار بعد الخلاف.

ما أغلى راحة البال، لكن لو تيقنا من أننا قادرون على دفع هذا الثمن لأرحنا واسترحنا.. أرحنا بالنا، واستراح بال أحبابنا.



محمد عبدالمعز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المحاولة الرابعة.. لسنا معصومين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــــــــوقع الصوالح :: المنتدى العام :: القسم العام-
انتقل الى: